تحديثات

الجمعة، 18 أغسطس 2017

تعلم كيف تكون مدير ناجح



انهاردة الإنتقال لدور إدارى الجديد ممكن مع بيزنس بالمصرى هنتعلم كيف تكون مدير ناجح

أعتقد أن دخولك على المقال ده معناه إنك مدير جديد أو حابب تمارس دور المدير قريباً أو بتخطط له فى عملك ، أقدر أقولك ألف مبروك لأن ما تركز عليه يتحقق .

كـمدير جديد ممكن تواجه تحديات غير مألوفة فى فترة عملك كموظف مثل تطوير العمليات و تحديد الأهداف و الأولويات لفريقك و الإستغلال الأمثل لإمكانيات فريقك ، ممكن تشعر بالقلق من توقعات الآخرين لك ، رئيسك يتوقع منك أن ضرب الأرض تطلع بطيخ و تحقيق أهداف فريقك الطموحة و نوع التوجيه و الدعم اللى حضرتك منتظره .

الإنتقال من إدارة نفسك إلى إدارة الآخرين خطوة مقلقة فى البداية فإنتقالك من فنى إلى مدير له نظرة و مهارات مختلفة .. من فضلك إبق مفتوح الأعين و عالج أى مفاهيم إدارية خاطئة قبل أن تبدأ دورك الجديد و ركز على الأكثر أهمية و بناء الثقة مع فريقك .. تعالى نتعرف على بعض الإستراتيجيات و النصائح اللى ممكن تستخدمها بنجاح فى دورك الإدارى الجديد .

النجاح كمدير جديد

سواء كنت تدير فريق صغير أو إدارة بأكملها ممكن ما تتغير إهتماماتك الرئيسية و من فضلك إسأل نفسك

- هل يمكنني الأداء جيد كفرد و في نفس الوقت أكون مسؤول عن الآخرين ؟
- كيف أضع أهداف فعالة لفريقي ؟
- هل سيكلفني الإنتقال من عضو فريق إلى قائد فريق صداقاتي ؟
- هل لدى ما يلزم لتحفيز الآخرين و كسب إحترامهم ؟
- ماذا لو كان الفريق لا يحبني أو لا يحب بعضنا البعض ؟

حاول أن تكون عيناك مفتوحتين فى دورك الجديد و تعامل مع أي مفاهيم إدارية خاطئة موجودة فى الفريق و ركز على الأهم مثل بناء الثقة و إظهار مواطن القوة في فريقك ، قد تكون هذه الخطوة فى البداية صعبة لكن مع القليل من التخطيط فلن تشعر بالغرق !

8 نصائح لتصبح مدير ناجح

1. حدد دورك

- تأكد فهمك لمسؤولياتك و أهدافك الجديدة ، افحص جيداً وصف وظيفتك و إستخدمها لوضع خطة تحول بها أهدافك إلى نتائج قابلة للتنفيذ و إذا كانت أهدافك غير واضحة ممكن تكتبها .

- تحدث مع رئيسك فى مسؤولياتك و أهدافك الرئيسية و أكتب ملاحظاتك عن ما تسمعه و إن أمكن تحدث للمدير السابق لهذا المكان أو الفريق فى المسؤوليات الأساسية و ما هي أهم أهداف ، و إطلع على الوصف الوظيفي القديم و ما هي المسؤوليات المدرجة و هل تم تحديد أهداف الأداء أم لا و إذا تم تحديد الأهداف ، ما مدى تحقيقها . 

- تحدث فريقك فى رؤيتهم لدور المدير و نوع التوجيهات التي يحتاجونها ، اكتب كل ده فى الوصف الوظيفي و إذا كانت قيمة المسئولية عندك عالية قم بعرض هذا الوصف على رئيسك لمعرفة مدى التناسب بين هذا الوصف و رأيه .

2. استعن بناصح مخلص أو مستشار

- من المفيد جداً الإستعانة بناصح يقدم لك تعليقات حول أدائك و يدربك على المهارات اللى هتحتاجها لنجاحك أكيد المشورة و التوجيهات القيمة هتعزيز ثقتك بنفسك و هيكون معك دعم و تشجيع من الآخرين .

- اكتب بالضبط ما تريده من الناصح ، ممكن يكون إحتياجك له فى تطوير معرفتك الإدارية فى جزء معين مثل الماليات أو المعاملات أو طرق التحفيز أو طرق خلق أفكار جديدة .

- لـلإستعانة بمستشار أنظر داخل مؤسستك أولاً ، هل يوجد أى مدير أو قائد ممكن تتعلم منه اللى انت عايزه ، هل يوجد قادة فى فروع أخرى ؟ و أين هم ؟ و كيف تتواصل معهم ؟

- التوجيه علاقة ثنائية ، هتحتاج لتقديم شىء لمستشارك لأخذ مشورته و حكمته ، ممكن تقدم له طرق حديثة متعلقة بالتكنولوجيا و تسهيل العمل و توفير الجهد و الوقت أو أفكار جديدة و إذا إمتن لما تقدمه فهذه فرصتك للحصول على الدعم منه .

3. إبنى علاقات جيدة

- كونك مدير عظيم ليس ليست بالضرورة أن تكون إستراتيجي رائع أو متحدث ملهم ، وفقا لكتاب الأوراق البيضاء أو White Paper و الذى كتبه ديل كارنيجي Dale Carnegie و أن أهم دور من أدوار المدير هو قدرته على التواصل الجيد مع فريقه.

- من الصعب كـمدير أن تصبح صديق للجميع ، فمسؤوليتك الأولى هي أن تكون قائد و لتفعل ذلك تحتاج لتحقيق التوازن فى العلاقات ، يجب أن تكون هناك قواعد مع فريقك و فى نفس الوقت تكون مساعد لهم .

- كن منفتح و شارك فريقك الجديد عن تجاربك السابقة و لماذا قبلت هذا المنصب لكسب ثقتهم ، لا تخف من ذكر أخطائك السابقة (  ليست الخطيرة منها ) و تعامل معها بشكل معقول ، الطريقة دى هتساعد الناس على فهمك و لماذا أنت هناك و لماذا يثقون بك و هو أمر مهم إذا كنت تريد أن تحقق لهم السعادة و تحفيزهم على العمل .

- إحترام الفروق الفردية بين أعضاء الفريق من مهارات التواصل الجيد ، الناس لهم ثقافات و بيئات متنوعة و مستويات خبرة مختلفة  إستخدم هذا التنوع لتشجيع النقاش بينهم و تجنب التفكير الجماعى .


4. تحديد الأهداف و متابعة تحقيقها

- إذا وجدت نفسك فجأة تقود فريق بعد سنوات من تولى آخر الإدارة ، ستكون لديك أفكار جديدة تريد إتخاذها ، هنا حاول كبح حماسك على الأقل لبعض الوقت .

- خذ وقت مناسب للإستقرار في دورك الجديد كـمدير قبل عمل أي تغييرات و أبق على طريقة فريقك القديمة و راقب أداء الفريق من منظور القيادة و تحدث مع الناس فى طرق عمل الأشياء .

- عندما تستقر و تكتب بروتوكول الفريق و هو كل ستفعلوه و طرق القيام بذلك ، حدد معيير الأداء لكل شخص في فريقك و ممكن تهتم بـالأهداف المرنة ، الأهداف المرنة هى التي تتناسب مع قدرات الجميع و إستخدم الإدارة حسب الأهداف MBO للتأكد من توافق هذه الأهداف مع مؤسستك .

- بعد تحديد بعض الأهداف المفيدة لفريقك ، تواصل معهم بإنتظام و واحدة من أفضل طرق التواصل مع فريقك هي حكى القصص التجارية و خاصة إذا كنت تريد مساعدة الآخرين فى قيمة ما يفعلونه ، و من أكبر أدوارك كـمدير تجاه نفسك هى وضع بعض الأهداف الشخصية مثل تطوير مهاراتك جديدة .

5. كن نموذج جيد

- فريقك دائماً يراقبك فى طرق التصرف في المواقف فإن أردت تشكيل سلوك أو تحسين أداء أو مهارات و بناء عادات نجاح جيدة  لازم تبدأ بنفسك بمبدأ القيادة بالمثال .

- بكلماتك و أفعالك و القدرة على تنفيذ ما تقوله فإن كنت تريد أن يحضر الجميع فى الوقت المحدد للإجتماع ، لابد من حضورك قبل الميعاد بوقت كافى و إن أردت أن يكتسب الناس الثقة فى بعضهم ، شارك المعلومات عن نفسك لبناء الخبرة في فريقك و الوعظ إن تطلب الأمر ، عنها الناس هتثق فى حكمك و قراراتك و هيكونوا تابعين جيدين لك .

6. تقديم ردود الفعل في الوقت المناسب

- لن يتحسن أداء فريقك إلا فى وضوح و اعطائهم تغذية مرتدة بإستمرار بشكل إيجابى مناسب لهم ، لن يكونوا متحمسي إلا إذا قمت بالثناء على تعبهم فى العمل و نجاحاتهم ، النقد البناء و الثناء عليهم في الوقت المناسب مهم جدا و بدونه يصبح فريقك مهدد بخطر الإحباط و قلة الإنتاجية .

- إعطاء ردود الفعل هام جداً فى خلق النجاح لفريقك و هو التوازن بين النقد البناء و الإيجابية فى نفس الوقت ، إستخدم أدوات مثل  Losada Ratio أو مصفوفة ردود الفعل لإتقان طريقة إعطاء ردود أفعال بناءة و صحيحة لفريقك .

- قدم لهم التغذية المرتدة بشكل منتظم كل أسبوع أو شهر و ليس كل سنة لأن النظام السنوى غير مجدي ، حاول مناقشة الأداء بشكل متكرر ، الطريقة دى بتحسن أداء الفريق تدريجياً و يترفع أداء و إنتاجيتة الفريق بأكمله .

7 - فوض المهام

أفضل المديرين يعرفون أنهم لا يستطيعون فعل كل شيء بأنفسهم و ده سبب كافى لمعرفة طرق التفويض الفعال ، لو إستخدمت التفويض بشكل مناسب فى إدارة المهام و مسؤولياتك فأنت على الطريق الصحيح لبناء مهارات أعضاء الفريق و تعزيز ثقتهم .

التفويض الناجح هو المهمة المناسبة للشخص المناسب و هو يساعد فى تطوير مهارات جديدة و إكتساب خبرة صنع القرار و الثقة ، فعند تحديد المهمة للشخص أخبره على النتيجة التي تريدها و لكن لا تخبره عن طريقة القيام بها و تجنب الإدارة الصغرى التي لن تساعدك و بدلاً من ذلك قدم لهم بإنتظام المساعدة .

8. حافظ على مرونتك

الإدارة ليست مقياس واحد يناسب الجميع فهناك حالات مختلفة تتطلب منك إرتداء القبعات المختلفة و المديرين الأكثر فعالية يعرفون كيف و متى يرتدون القبعات و يغيرون الأدوار .

أحياناً يجب أن تكون قائد ملهم لفريقك و في أوقات أخرى سيحتاجون منك أن تكون وسيط أو صديق شخصية أو مفاوض ، إقرأ مقالى عن أدوار الإدارة لـ Mintzberg و نظرية مسار الهدف لمعرفة المزيد عن الأدوار المختلفة لك كـمدير .

النقاط الرئيسية

* إذا كنت مدير جديد فمن المحتمل أن يكون لديك عدد من المسؤوليات و الأهداف الجديدة التي تختبر مهاراتك و الثقة بالنفس .

* للنجاح تأكد من أنك تفهم مسؤولياتك الرئيسية و أهدافك من خلال مراجعة أو كتابة وصف وظيفتك ، حاول أن تجد مستشار و أن تلتزم بتعلم المهارات الأساسية التي تحتاجها للعمل بفعالية أكبر ، حدد أهداف لفريقك و تأكد من توصيلها بإنتظام .

* لا يمكنك القيام بكل شيء بنفسك ، حدد المهام التي يمكنك تفويضها لأعضاء فريقك و تعلم كيفية التبديل بين أدوارك المختلفة كـمدير وفقا لما يحتاجه الموقف .

التطبيق على حياتك

* أنشئ قائمة بالمهنيين في مؤسستك أو شبكتك الذين ترغب في الحصول عليها كموجه. جدولة الوقت في الاتصال كل واحد لمعرفة ما إذا كانوا سوف تكون مهتمة في مساعدتك .

* سرد ثلاث مهارات تحتاج إلى تطوير من أجل النجاح في دورك الجديد و كتابة خطة لبناء كل واحد على مدى الأشهر الستة المقبلة .

* قم بإعداد قائمة من خمس مهام يمكنك تفويضها لشخص ما في فريقك. بجانب كل واحد، اكتب اسم الشخص الأنسب لتأخذ على ولماذا هم أفضل مرشح. التزم بتفويض هذه المهام الخمس خلال الشهر المقبل .


هذه المدونة تعلمك المهارات التي تحتاجها لمهنة سعيدة و ناجحة و هذا هو واحد فقط من العديد من الأدوات و الموارد التي سوف تجدها هنا في مدونتى ، اشترك في النشرة الإخبارية المجانية ليصلك كل جديد من المقالات التى ستغير حياتك المهنية بإذن الله .
Adbox