أي شخص قادر على إمتلاك القوة و التأثير على الآخرين ، لن تحتاج إلى وظيفة مهمة أو مكتب كبير لإمتلاك القوة لكن إن إعترفت باأشكال القوة ممكن تتجنب تأثير من يستخدموها عليك بشكل سلبى و تستمر فى التركيز على تطوير قوة الخبرة و المرجعية لنفسك و ده هيساعدك أنك تكون قائد مؤثر و فعال .


الفرنسية و الغراب خمسة أشكال للسلطة - بيزنس بالمصرى
خمسة أشكال للقوة - بيزنس بالمصرى
فهم مصادر القوة فى مكان العمل - بيزنس بالمصرى

هل تعرف مصدر قوتك ؟
فكر في قائد تعرفه إعتمد على قدرته فى تأديب أو مكافأة الأشخاص لإنجاز الأمور ثم تذكر قائد كان خبير و مشهور في عمله و كنت معجب بنزاهته .

ما هو شعورك و أنت تعمل مع هذا القائد ؟
الطريقة اللي بيتصرف بها القائد تجاهك نتيجتها تؤثر مباشرة على فعالية عملك عشان كده القادة مصدر قوتهم غير محدد فى الوضع الرسمى لهم أو منصبهم كقائد و إنما يكمن فى طريقتهم معك .

علماء النفس الإجتماعي John French و Bertram Raven درسوا طريقة القادة من أكثر من نصف قرن و بالغرم أن الأبحاث دى قديمة لكنها ما زالت تساعدنا على فهم سبب تأثير بعض القادة علينا و مدى إستعدادنا لقبول قوتهم ، إن كنت قائد ، ما هى طريقتك فى تطوير قواعد قوة جديدة لتحصل على أفضل أداء من فريقك .

فهم القوة

عام 1959 وصف Raven و French خمس أساسيات للقوة

1. السلطة الشرعية
تأتي من الإيمان بالأحقية الرسمية لشخص في الطلب و توقع الموافقة و الطاعة من الآخرين .

2. المكافأة
و هى قدرة شخص على مكافأة الآخرين نتيجة طاعتهم .

3. الخبرة
هى المستويات العالية من المهارة و المعرفة الشخصية .

4. القدوة
جاذبية الشخص و جدارة الإحترام من الآخرين .

5. العقاب
و يأتي من الإيمان بأحقية معاقبة شخص للآخرين لعدم الطاعة و بعد ست سنوات أضاف Raven قوة إضافية .

6. المعلوماتية
و هى قدرة الشخص على التحكم في المعلومات التي يحتاجها الآخرون لإنجاز شيء ما .

فهم أشكال القوة المختلفة يعلمك إستخدامها بطريقة إيجابية لتتمكن من التأثير الجيد على فريقك و يمكنك من تجنب القوة السلبية التي يستخدمها بعض المديرين بشكا فطرى .

قواعد القوة

قسم Raven و French هذه القواعد لمجموعتين

- المجموعة الأولى - الموضعية .
- المجموعة الثانية - الشخصية .

مصادر القوة الوضعية

قوة السلطة الشرعية

الرئيس التنفيذى أو رئيس الوزراء أو الحاكم يتمتع بسلطة مشروعة ، الإنتخابات و التسلسل الهرمي الاجتماعي و المعايير الثقافية و الهيكل التنظيمي للمؤسسات حتى فى الأسرة نفسها كلها أسس للسلطة الشرعية .

هذا النوع من القوة ممكن يكون غير متوقع و غير مستقر فإن فقدت اللقب أو المنصب ، هتختفي سلطتك الشرعية فوراً لأن الناس تأثرت بمنصبك و ليس أنت .

هنا يكون نطاق قوتك حسب إيمان الآخرين بأحقيتك فى السيطرة فإذا قال لك رجل المطافىء إبتعد عن هذا المكان فالمفترض أنك ستفعل و إن أعطى الفرصة لشخصين التحدث معه حتماً هيتجاهلوا تعليماته .

قوة المكافأة

القادة فى وضع يسمح لهم بإعطاء المكافآت و التحفيز و الترقيات و المهام و إتاحة فرص التدريب و الثناء على الناس ، كل دى مواطن قوة فمكافأة الناس مسبقاً لعمل شىء معين فمن المتوقع أن يفعلوه .

مشكلة قوة المكافأة تكمن فى أنها لن تكن بقوة أول مرة لأن من النادر السيطرة الكاملة فى زيادات الرواتب و غالباً لا يتحكم المديرين أنفسهم فى الترقيات حتى المديرين التنفيذيين يحتاجون إذن من مجالس الإداره فى بعض الإجراءات فإن كانت قوة المكافأة ليست بالقيمة المتوقعة تفقد قوتها .

تلميح
الثناء و الشكر من الإستثناءات لأننا جميعاً نحب ذلك و أفضا القادة هم من لا لديهم مشكلة تجاه هذه النقطة .

قوة العقاب

المصدر القوة ده يعتبر مصدر للمشاكل لأنه غالباً يساء إستخدامه و يسبب عدم الرضا و الإستياء بين الناس عند تطبيقه ، فالتهديدات و العقوبات هي أدوات قهرية ، ممكن تستخدمها ضمنية أو بالتخويف بالإقالة أو سحب الترقيات أو تقليل الإمتيازات فى حالة وجود صلاحيات لك لهذه الإجراءات و ده لا يعنى أنك حر فىى القرار و لا يجد لك بممارسة العقاب ضد الناس لأنه حل أخير لكن إن إستخدمت قوة العقاب أكثر من اللازم فسيتركوك و ممكن تتهم بالتسلط .

قوة المعلومات

السيطرة على المعلومات التي يحتاجها الآخرون يضعك في موقف قوي كالتقارير المالية السرية و تحديد المقرر تسريحهم و معرفة مكان تجمع فريقك مبكراً كلها أمثلة على قوة المعلومات .

في الاقتصاد الحديث ، المعلومات قوية و نوع خاص من القوة ، القوة لا تكمن فى المعلومات نفسها بل من الوصول إليها و من طبيعتها فيمكن مشاركتها أو حجبها أو التلاعب بها أو تشويهها أو إخفائها ، فقوة المعلومات يمكن إستخدامها لمساعدة الآخرين أو كسلاح أو أداة مساومة .

مصادر القوة الشخصية

الإعتماد على أساليب القوة الوضعية وحده ممكن يؤدي لأسلوب قيادة بارد أ و تكنوقراطي أو فقير و عشان تكون قائد حقيقي هتحتاج لمصدر قوة أقوى من هذه الأساليب السابق ذكرها .

قوة الخبرة

المعرفة و المهارات لديك تمكنك من فهم الوضع و إقتراح الحلول و تمكنك من القرارات الثابتة و التفوق على الآخرين و تجعل الناس يستموع لك و تعطيك الثقة بالنفس و الإحترام لما تقوله كخبير في المجال ، كخبير أفكارك لها قيمة تعطيك نظرة القائد فى عيون الآخرين .

الأكثر من كده أنه يمكنك تعظيم ثقة الناس بك و الحسم و التفكير العقلاني في المواقف و هى وسيلة جيدة للبناء و الحفاظ على قوتك كخبير و تحسين مهاراتك القيادية ، ممكن تقرأ المزيد عن بناء قوة الخبراء و إستخدامها كأساس فعال للقيادة من مقال قوة الخبراء .

قوة المرجعية أو الشهرة

قوة المرجعية تأتي من شخص يحب و يحترم الآخرين ، الشهرة قوة مرجعية و ده سبب إنتخاب الناس و تصديقهم لأى شىء يقوله أو يفعله السياسيين .

فتجد أن أى شخص فى مكان العمل لديه قوة الشهرة غالباً يشعر الآخرين معه بخير و ده يعطى له الكثير من التبعية و النفوذ ، مسئولية القوة المرجعية كبيرة لأنك لا تحتاج للقيام بأى شىء عشان كده ممكن يساء إستخدامها بسهولة ، و العكس صحيح ، الإفتقار للنزاهة و الصدق يمنع هذه القوة من النمو و ييقلل منها بإستمرار لأنها ممكن تستخدم فى إيذاء الناس لكسب ميزة شخصية و بالتالى نفور الناس من هذه القيادة و السخط الجمعى .

الإعتماد على القوة المرجعية أو الشهرة وحدها ليست إستراتيجية جيدة للقائد الذي يريد الإستمرار و الإحترام إن كان يمتلك قوة الخبرة و فى نفس الوقت الميزة دى ممكن تساعدك على النجاح .

النقاط الرئيسية

- حدد علماء النفس الإجتماعى جون فرانس و بيرترام رافين عام 1959 خمس قواعد للقوة

1. قوة الشرعية .
2. قوة المكافأة .
3. قوة الخبرة .
4. قوة المرجعية .
5. قوة العقاب .

و بعد ست سنوات أضيفت قوة المعلومات .

- أي شخص قادر على إمتلاك القوة  و التأثير على الآخرين ، لن تحتاج إلى وظيفة مهمة أو مكتب كبير لإمتلاك القوة لكن إن إعترفت باأشكال القوة ممكن تتجنب تأثير من يستخدموها عليك بشكل سلبى و تستمر فى التركيز على تطوير قوة الخبرة و المرجعية لنفسك و ده هيساعدك أنك تكون قائد مؤثر و فعال .

طريقة التطبيق على حياتك

1. من خلال كل شكا من أشكال القوة المذكوره ، أكتب متى و كيف إستخدمتها سابقاً فى تعليق .

2. إسأل نفسك إن إستخدمت القوة بشكل مناسب ، ما هى العواقب المتوقعة و غير المتوقعة و قرر ما يجب أن تقوم به بشكل مختلف في المرة القادمة .

3. فكر في الناس الذين لديهم القوة و النفوذ عليك ، ما هي مصادر القوة التي يستخدمونها ؟ و هل يستخدمون قوتهم بشكل مناسب ؟
ممكن تجد من الضرورى وضع إستراتيجية للحد من الإستخدام غير المشروع للقوة على الآخرين فإن وجد ذلك إبدأ فوراً فى إستراتيجيتك الجديدة و لا تؤجل هذه الخطوة .

4. عندما تشعر بالعجز أو تتأثر بشكل كبير ، فكر في طريقة إستعادة قوتك و إن كنت حالياً فى دور لا يحتاج الأشكال القوة هيكون عندك وعى أكثر لأساليب قوتك الحالية و قوة الآخرين و طريقة إستخدامها للقيام بدورك بما تحتاجه الإنسانية منك .

هذه المدونة تعلمك المهارات التي تحتاجها لمهنة سعيدة و ناجحة و هذا هو واحد فقط من العديد من الأدوات و الموارد التي سوف تجدها هنا في مدونتى ، اشترك في النشرة الإخبارية المجانية ليصلك كل جديد من المقالات التى ستغير حياتك المهنية بإذن الله .
ads
شارك المقال

المدرب المصرى وليد المعداوى

متخصص فى علم تشكيل العادات و الإدارة يعمل كرائد أعمال فى مجال التعليم و له العديد من المؤلفات ، رسالته سعادة البشرية و تحقيق الوفرة