إختلاف الناس و طبيعة المشاريع تحتاج لأساليب قيادة مختلفة لكن البعض فى حيرة من إختيار أفضل أسلوب مناسب لكل مشروع أو شخص أو وضع ، في المقالة دى هنتكلم عن مصفوفة أنماط القيادة و هى نموذج هيساعدك على إتخاذ قرار صحيح تجاه هذه النقطة .


إختيار أفضل أسلوب للقيادة

هناك عدة أشياء تحدد أفضل أسلوب لقيادة فريق جديد و تكمن فى الإجابة على الأسئلة التالية
- هل يوجدمجال للعمل الإبداعى ؟
- أم أنه لابد من العمل بنفس الطريقة ؟
- هل أسلوب الإدارة المغلق مناسب ؟
- أم يمكن تقديم المنتج النهائي بتشجيع الناس على العمل بشكل مستقل ؟

إختلاف الناس و طبيعة المشاريع تحتاج لأساليب قيادة مختلفة لكن البعض فى حيرة من إختيار أفضل أسلوب مناسب لكل مشروع أو شخص أو وضع  ، في المقالة دى هنتكلم عن مصفوفة أنماط القيادة و هى نموذج هيساعدك على إتخاذ صحيح تجاه هذه النقطة .

نظرة عامة

وضع اريك فلامهولتز Eric Flamholtz  و إيفون راندل Yvonne Randle مصفوفة أنماط القيادة و نشرت في كتابهم آلام النمو أو Growing Pains عام 2007 ، كما هو موضح في الشكل 1 أدناه ، المصفوفة هتساعدك على إختيار أنسب أسلوب للقيادة معتمد على نوع المهمة التي تشارك فيها و طبيعة الناس التابعين لك .

الشكل 1 - مصفوفة أنماط القيادة
من كتاب آلام النمو فصل الإنتقال من ريادة الأعمال لشركة تدار مهنياً - الطبعة الرابعة
مصفوفة أنماط القيادة - بيزنس بالمصرى
مصفوفة أنماط القيادة - بيزنس بالمصرى
تنقسم مصفوفة أنماط القيادة لأربعة أرباع كل ربع به أسلوبين من القيادة التي تناسب حالة و الشخص أو مجموعة و يحدد المحور الرأسى الخطوات أو التعليمات ، المهمة التى لا تدخل ضمن الأنظمة بالتاكيد هتكون أكثر إبداع و الأمر متروك للفرد لإتباع أفضل الطرق لتحقيق ذلك .

المحور الأفقى قدرة الفرد و تفضيله للإستقلال الذاتي و هناك عوامل تؤثر على هذه الإستقلالية منها التعليم و المهارات و الدوافع و رغبتهم في قبول التغذية المرتدة و التفاعل ، فالشخص الذى يرغب فى المستوى العالى من التعليم و المهارة و الدوافع غالباً يفضل الإستقلال الذاتي فى حين أن الشخص ذو الدوافع و المهارات المنخفضة يحتاج لتغذية مرتدة و تفاعل أكثر لإكمال المهمة بنجاح .

إستخدام النموذج

فى المحور الرأسى أن كان يلزم أداء المهمة بطريقة أو خطوات محددة ، تحرك لأسفل المحور الرأسى إذا كانت المهمة أكثر إبداعاً ، و إذا كانت الإجراء ستتغير إعتماد على المدخلات الفردية تحرك لأعلى المحور الرأسى ، و بالنظر نحو المحور الأفقى إذا كان الأشخاص التابعين لك يفضلون العمل بمفردهم تحرك على المحور الأفقى نحو اليمين و إذا كانوا بحاجة لمزيد من التعليمات و التفاعل منك تحرك نحو اليسار مباشرة ، ممكن تحدد الربع اللى فيه 2 من أنماط القيادة المناسبة لحالتك .

تطبيق النموذج

المربع 1

أنظمة عالية / إستقلال وظيفي منخفض

العمل تحت الانظمة المحكمة العالية و الإستقلال الوظيفى المنخفض يكون فعال فى حالة إذا كنت مسؤول عن القيام بمهمة بطريقة معينة أو القيام بها من فريق يحتاج تحفيز و توجيه و تغذية مرتدة أو تفاعل .

نوعان من الأنماط اللي ممكن تستخدمها فى البيئة دى
الإستبدادى
بالرغم من إنتقادى الدائم للأسلوب الإستبدادي لأنه عفى عليه الزمن إلا أنه مناسب فى إصدار تعليمات دون تفسيرو توقع تنفيذ الأعضاء لها بدون شك و بالرغم من القمع إلا أنه فعال في بعض الحالات خاصة لما يعتمد فريقك على قيادتك و ردود فعلك و عندما يجب العمل بطريقة محددة كما أنه فعال في حالة الأزمات أو الطوارئ أو فى حالة التعامل مع مخاطر كبيرة جداً .

مهم جداً خلق التوازن الصحي عند إستخدام هذا الأسلوب القيادى لأن تحتاج للقوة مع القيادة لكن مع الرفق ، فلا ننسى أن أعضاء فريقك يعتمدون على التغذية المرتدة منك اللي فيها الثناء عليهم و على عملهم بشكل منتظم و إعطائهم النقد البناء على طرق التحسين .

الهادف للنفع
النمط الأوتوقراطي أو الهادف للنفع يشبه النمط الإستبدادي لأنه أكثر مشاركة مع الاعضاء فبدلاً من مجرد إصدار التعليمات ممكن تشرح الأسباب وراء التعليمات و لإستخدام هذا الأسلوب بنجاح ، قم بتوضيح الأسباب التي تجعل فريقك يتبع تعليماتك ، إشرح القواعد ليفهموا الأسباب الكامنة وراء هذه التعليمات فعندما يفهمون سبب وجود قواعد أو إجراءات معينة بالتاكيد هينفذوها .

مارس الإدارة بالتجوال MBWA أثناء عمل فريقك للرد على الأسئلة و توفير التغذية المرتدة لأن الطريقة دى هتساعدك على مشاهدة فريقك و إعطاء الدعم للحفاظ على المسار الصحيح لمشروعك و الظهور عندما يحتاجك أعضاء فريقك .

المربع 2

أنظمة عالية / إستقلال وظيفي عالى

البيئة دى مناسبة لما تفوض مهمة يجب عملها بطريقة معينة و إعطاء الشخص اللى هيقوم بالمهمة إستقلالية في عمله و ممكن تستخدم الإستشارة أو المشاركة .

الأستشارة
ممكن تستخدام أسلوب القيادة الإستشارية لما تطلب من أعضاء فريقك مساهماتهم و رأيهم و يبقى الرأى النهائى لك ، و لاتنسى أنك المسئول عن أختيار أفضل طريقة للعمل بالرغم من مشاركتك مع المجموعة حسب خبرتك ، الأسلوب ده عشان ينجح لازم تبنى الثقة فى فريقك عشان يشعر أعضاء فريقك بالراحة و يبادرون فى تقديم آرائهم و الرد بصدق .

كن منفتح على الأفكار و الإقتراحات التي يقدمها أعضاء فريقك
إذا إنتقدت إقتراحات أعضاء الفريق أو رفضتها سيتوقفون عن المشاركة خاصة لو كانوا متشككين فى أنك قررت بالفعل و أن مشاركتك لهم صورية ، حافظ على بقاء عقل مفتوح و أنك على إستعداد لتغيير رأيك إذا قدم أحدهم فكرة أفضل .

المشاركة
أسلوب القيادة التشاركية يشبه النمط الاستشاري ، حيث لا يزال لديك القول الفصل في القرار ، أسلوب المشاركة يذهب خطوة أبعد أنت تعتمد على مجموعتك لتطوير الأفكار و ليس مجرد تقديم آراء حول فكرة النمط التشاركي هو أكثر حول حل مشكلة المجموعة و تبادل الأفكار أو العصف الذهنى .

لنجاح أسلوب المشاركة ، إستخدم مجموعات إتخاذ القرار و أدوات حل المشكلات لضمان المساواة بين الجميع ، مقالنا عن تنظيم إتخاذ القرار هيساعدك فى وضع إستراتيجيات إتخاذ القرار ، بالرغم من إستقبال المدخلات من أعضاء فريقك يجب عليك توجيه المناقشة للهدف العام منها و يجب إتخاذ القرار النهائي و لازم تتأكد من فهم كل عضو من أعضاء فريقك لدورك في هذه العملية .

المربع 3

أنظمة منخفضة / إستقلال وظيفي منخفض

كنت تقود مشروع خلاقة للغاية مع شخص أو مع أعضاء الفريق الذين لا يريدون الحكم الذاتي بدلا من ذلك فإنها تحتاج إلى التوجيه و المدخلات و التفاعل ، أسلوب القيادة التشاورى و المشاركة هما أفضل أسلوبين مناسبين فى البيئة دى و هي نفس أنماط القيادة التي تناسب البيئات فى المربع 2 (أنظمة عالية / إستقلال وظيفي عالى) .

المربع 4

أنظمة منخفضة / إستقلال وظيفي مرتفع

النمط دى مناسب جداً فى المشاريع الإبداعية أو التى تمتع بالمرونة و تناسب الشخص الذى يريد الحرية و الإستقلال فى العمل و ده معناه أن قيادتك هتكون بشكل غير مباشر .

نوعان من الأنماط ممكن تستخدمها فى هذه البيئة

الإتفاق الجماعى فى الأراء
إستخدام أسلوب القيادة التوافقية يعني في الأساس أنك تمنح أعضاء فريقك الحرية و القدرة في عملية صنع القرار بدلاً من التوجيه المستمر و تكون جزء من الفريق ، تأكد من فهم أعضاء فريقك لمسئولياتهم عند إستخدام هذا النمط .

أسلوب عدم التدخل 
هو أسلوب يستخدم بعناية تمنح أعضاء الفريق الحرية الكاملة في طريقة و مواعيد العمل مع متابعة تلبية إحتياجاتهم من الموارد و يجب إستخدام هذه الأسلوب في المواقف الصحيحة و يجب تجنب إستخدامه إلا فى حالة الضرورة القصوى و هو أسلوب مناسبو فعال جداً مع الناس اللذين يتمتعون بالمهارات و الدوافع و الذكاء العالي .

لإستخدام أسلوب القيادة بعدم التدخل بنجاح تأكد من تفويض المهام الصحيحة للأشخاص المناسبين و إذا كلفت الفرد بالمهمة الغير مناسبة يجب عليك المساعدة الإضافية و مع ذلك ممكن يفشل بمهمته .

تلميح
هذه الأنماط مفيده لتحديد أسلوب القيادة المناسب حسب وضعك لكن هناك أدوات أخرى ممكن تعطيك وجهات نظر أخرى قيمة .

نظرية المسار نحو الهدف من أساليب القيادة المناسبة لمختلف الأفراد و الحالات ممكن تاخد فكرة عنها قبل تحديد أسلوب القيادة المفضل لك .

النقاط الرئيسية

- وضع Eric Flamholtz و Yvonne Randle مصفوفة أنماط القيادة و نشروها في كتابهم آلام النمو عام ٢٠٠٧ ، مصفوفة أنماط القيادة هى نموذج بسيط و مفيد يساعدك على إختيار أسلوب القيادة الأكثر فعالية المناسب لوضعك .

- إذا كان المشروع أو المهمة لها خطوات محددة قابلة لمتابعة الأنظمة إنتقل إلى أسفل المحور الرأسى و إذا كان المشروع أو المهمة أكثر إبداع تحرك لأعلى هذا المحور .

- إذا كان الأشخاص التابعين لك يريدون الإستقلال الذاتي تحرك لليمين على المحور الأفقى و إذا كانوا بحاجة للتعليمات و التفاعل أو التغذية المرتدة تحرك إلى يسار المحور الأفقى .

- بعد تحديد المربع المناسب لحالتك ممكن تختار من بين إثنين من أساليب القيادة الأنسب لحالتك .

هذه المدونة تعلمك المهارات التي تحتاجها لمهنة سعيدة و ناجحة و هذا هو واحد فقط من العديد من الأدوات و الموارد التي سوف تجدها هنا في مدونتى ، اشترك في النشرة الإخبارية المجانية ليصلك كل جديد من المقالات التى ستغير حياتك المهنية بإذن الله .
ads
شارك المقال

المدرب المصرى وليد المعداوى

متخصص فى علم تشكيل العادات و الإدارة يعمل كرائد أعمال فى مجال التعليم و له العديد من المؤلفات ، رسالته سعادة البشرية و تحقيق الوفرة