تحديثات

الخميس، 15 مارس 2018

نموذج العطاء



حافظ على سمعتك و إبنى علاقات أفضل و تعلم  أكثر بالتعاون و العمل و المشاركة و التطوع داخل عملك فقد كان محمد لديه صورة سيئة عن نفسه مثل معظمنا و عندما كان ينظر في المرآة كان يرى نفسه ضعيف و غير محبوب من الناس مما جعله يتوقف عن عمله و كان زملائه يرونه دائماً قليل الإهتمام بعمله و يرهقهم مما تسبب في تكوين مشاعر سلبية عن نفسه و خلق فجوة كبيرة في العلاقة بينه و بينهم و رغم ذلك فقد رأى محمد أن هذه الأشياء صعبة للغاية و هو كغيره يريد أن يشعر بحالة طيبة مع نفسه و يستمتع بالمناسبات النادرة حينما ينظر لها ببصيص من الأمل .

و بإستخدام نموذج العطاء هذا إستطاع محمد أن يبني شخصية إيجابية جديدة له و تغيرت طريقته فى العمل مع الآخرين و يبين هذا المقال شرح وافي عن النموذج و طريقة إستخدامه .

المقال ترجمة : أحمد المصرى
إعادة صياغة : المدرب المصرى وليد المعداوى

نموذج العطاء و طريقة تطبيقه

نموذج العطاء هو بناء شخصية إيجابية (النمو و التكامل و الفضيلة و التقدير) و تطور من علماء النفس جين دوتون Jane Dutton و لورا مورجان روبرتس Laura Morgan Roberts و جيف بيندار Jeff Bednar و نشر هذا النموذج في كتاب كيف تصبح قائد ناجح  How to Be a Positive Leader عام 2004 و فيه توضيح للعناصر الأربعة التالية حول طبيعة العمل الايجابي

1- النمو

و فيه تكون شخصيتك أكثر إيجابية عندما تتأقلم و تتطور و تنمو بمرور الوقت و تقترب أكثر من أن تصبح الفرد الذي تطمح أن يكون و لكي تبني شخصية فعالة فإنك تحتاج للعمل الذي يجعل منك أفضل نسخة ممكنة منك و هذا يتطلب الإتقان للقيام بعمل عظيم و من ثم إظهار هذه المهارات بإستمرار .

طرح فكرة نموذج تبادل الأدوار ideal role model ممكن تكون مفيدة هنا فعندما ترى المميزات التي تطمح فيها بأحد الزملاء يمكنك إستخدام خطة تطوير شخصية التي تطور بها من نفسك .


2- التكامل

ستصبح شخصيتك أكثر إيجابية عندما تستطيع النجاح في التوازن بين شخصيتك المتعددة الأدوار و إهتماماتك و خبرات حياتك الشخصية و المهنية .

التكامل به عدد من الفرص تدمج شخصياتك المختلفة داخل العمل إعتماداً على تجارب حياتك اليومية مثل الأم العاملة أو مدرب رياضي و من ذلك كتابة تدويناتك عن توازن الحياة العملية .

إنضم لجماعة من الناس لمشاركة صفاتك التي يمكن أن تبين التوازن بين شخصياتك المختلفة داخل محيط العمل مثل المواقع الإلكترونية و مع السياسيين و فى شبكات النساء و المثليين التى يمكن أن يعززوك بالدعم الكامل في العمل لتكون نفسك .


المكتبة و القراءة ممكن تساعدك في تقييم تقارير التسويق أو تحليل أدوات الدعاية و إستخلاص عيوبها بكل سهولة أسبوعياً .

ملحوظة
يمكنك تحليل نفسك في العمل من خلال التفاعل مع الناس بذكاء عاطفي و عبقري و متوافق و ذكي و في حالة عدم سماح بيئتك بذلك يجب عليك أن تنفذه حسب ما يتيح لك عملك

3- الفضيلة

عندما تظهر ما لديك من خصال و سمات طيبة ستصبح شخصيتك أكثر إيجابية و منها خبراتك القديمة التي تساعدك في مواجهة العمليات المعقدة و الشعور بحالة طيبة و هذا سلوك ضروري في تطور الشخصية الايجابية .

الفضائل الكريمة مثل الإستقامة و الأمانة و الكرامة و الإنسانية هي الركائز الأساسية في الشخصية الإيجابية و لتتحلى بها عليك أن تسعى لإكتسابها فى سلوكيات حياتك اليومية فممارسة القيادة الخدمية واحدة من السلوكيات التي تظهر لأعضاء فريقك تواضعك .

ملحوظة
يفضل الناس غالباً عدم تصنيفهم و يمكن أن تكون الصور النمطية خطيرة و مقيدة فعندما تقوم بتطبيقها على نفسك يمكنك أن تكون ذاتي الإنجاز لكن الأبحاث أظهرت أن التعرُّف على صفة إيجابية يجعلك تتصرف بطريقة أكثر إيجابية

و لكي تستخلص أفضل الإنطباعات التي تصف شخصيتك عليك أن تقضي بعض الوقت في التعرف على مدى تأثير نقاط القوة و فضائلك على نفسك و طلب التعليق من الآخرين ، جلسة التدريب ممكن تساعدك على إيجاد نقاط قوتك الفريدة و هتساعدك على تقييم نفسك و تحديد نقاط كفاءة فريدة من نوعها .


4- التقدير

عندما يعتني بك زملائك تصبح شخصية أكثر إيجابية فمثلا حينما يتجاوز مندوب المبيعات معدل بيعه بإستمرار فإنه سيحصل على ترقيه قبل زملائه و دائماً يلاحظ عليه الإحترافية و المهارة و اللباقة في التعامل مع العملاء كنموذج يحتذى به .

النظرة الإيجابية عن النفس هي أساس تكوين الشخصية الإيجابية لكن النظرة السلبية تخلق رد فعل سلبي على لغة جسدك و سلوكك و تعليق الآخرين السلبى على أفكارك السيئة فغالباً تقبض النظرة السلبية بقوة على عقولنا أكثر من النظرة الإيجابية لذلك قد تحتاج لتأكيد قيمة نفسك من خلال العمل على رفع ثقتك و إحترام الذات .



ممكن تكون طبيعة عملك أنك تعمل لفترات طويلة لذلك فإن عدم التركيز على عيوبك و التحول للإهتمام بمميزاتك و إنجازاتك الإيجابية يستحق مزيد من الجهد و أفضل أداة لذلك هي إعادة البناء المعرفي الخاص بك كما أن مناقشة إنجازاتك مع الناس و تأييد ذلك بالبراهين الدالة على هذه الإنجازات سيؤكد لهم أنك شخص ذو همة عالية و ستلزمهم بترقيتك لمكانة أعلى .

تحذير
الإحتفال بنجاحاتك ممكن يساعدك فى بناء شخصيتك بين زملائك لأنهم سيسجلون إنجازاتك لكن لا تتباهى لأن كثرة الحديث عن إنجازاتك بالطريقة الخطأ سيقلل من شأنك

ملحوظة
الحديث لمستشارك أو مرشدك فى عملك ممكن يساعدك في تحقيق أهدافك و تفهم وجهات نظر الآخرين و يساعدك في التعرف على بعض جوانب القوية فى حياتك أو شخصيتك التي لا تراها و العمل على تطويرها و تفادى الأخطاء

ليس سهلاً إيجاد مستشار أو مرشد أمين ، لكن مقالنا به ملامح عن طريقة الإتصال بالشخص المناسب الذي يغير مسار حياتك بشكل كبير فيمكنك التحدث مع مدرب فى الحياة أو تدريب نفسك على ذلك .

جني الثمار 

بين كل من دوتون Dutton و روبريتس Roberts و بيندار Bednar أن بناء الشخصية الإيجابية بإستخدام نموذج العطاء ممكن يساعدك في التعامل مع الضغوط و الصبر على الشدائد و بناءً عليه ستكون أكثر سعادة و أكثر صلابة و أكثر قدرة على تطوير العلاقات الإجتماعية بكفاءة عالية و ستكون أكثر نضج في معرفة جوانب الحياة و أكثر إبداع في تلقي التغذية المرتدة .

عندما تذهب للعمل و أنت تشعر بإيجابية ستظهر لك الإحتمالات و الفرص في كل مكان ، نظرية التوسع و البناء بها المزيد من المعلومات حول هذه النقطة .

إمتلاك شخصية إيجابية ممكن يساعدك في التحسين من نفسك فى إتخاذ القرارات و الإجراءت اللازمة لتحقيق نتائج إيجابية .

النقاط الأساسية

نموذج العطاء هو النمو و التكامل و الفضيلة و التقدير هو نموذج تعزيز للشخصية الايجابية طوره هيئة علماء النفس المتمثلة في Jane Dutton و Laura Morgan Roberts و Jeff Bednar و تحددت فيه 4 عناصر لطبيعة العمل الإيجابي .

- النمو و هو التأقلم و التطور للشخصية الإيجابية و الإتجاه نحو الفردية التي تريدها .

- التكامل و هو التوازن بين قيمك و أدوارك و إهتماماتك و جوانب خبرتك الشخصية و المهنية .

- الفضيلة و هى تجسيد الفضائل و السمات العالية مثل الإستقامة و الشجاعة و الحكمة و الإنسانية .

- و أخيراً التقدير و هو العمل لتحظى بعناية كبيرة من زملائك .

Adbox