استراتيجيات المراجعة الفعالة - بيزنس بالمصرى | طريقك لمهنة سعيدة و ناجحة

تحديثات

الجمعة، 2 مارس 2018

استراتيجيات المراجعة الفعالة

 استراتيجية المراجعة الفعالة هتساعدك على إستعادة المعلومات على المدى البعيد - بيزنس بالمصرى

هل أخذت كورس تدريبي أو قرأت كتاب عن العمل أو تعلمت مهارة جديدة لكن تقريباً نسيت كل شي عنها في غضون أسابيع ؟

عدم تطبيق ما عرفته يسهل من نسيان ما تعلمته عشان كده لا تدوين الملاحظات فقط و لكن راجع ما تعلمته بإستمرار بالتطبيق عشان تقدر تتذكره على المدى الطويل ، فى المقال ده هنعرف فوائد مراجعة المعلومات و نوضح إستراتيجيات إستخدامها بشكل فعال .

المقال ترجمة : أحمد المصرى
إعادة صياغة : المدرب المصرى وليد المعداوى

لماذا مراجعة المعلومات ؟

لما نتعلم معلومات جديدة ، نتذكر أفضلها فقط بعد تعلمها و ننسى تفاصيلها بمرور الوقت و ممكن بعد أيام قليلة نتذكر القليل من ما تعلمناه .

عشان نتذكر اللى تعلمناه على المدى الطويل هنحتاج لنقل المعلومات من الذاكرة القصيرة المدى (ما نفكر فيه الآن و ما نستوعيه) إلى الذاكرة طويلة المدى و عشان نعمل كده هنحتاج لمراجعة ما تعلمناه و ده هيستغرق وقت لإستدعاء المعلومات من الذاكرة طويلة المدى و مراجعتهـا .

ملحوظة
الطريقة هتطور تعلمك بشكل كبير و لها فائدة في مواقف العمل اليومية لما تحتاج تتذكر تفاصيل عميل أو تتذكر أى معلومات أخرى .

طريقة مراجعة المعلومات بشكل فعال

تعالى نتعرف على بعض الإستراتيجيات البسيطة اللي ممكن تستخدمها


1- المراجعة الفورية

إقضى دقائق قليلة في مراجعة المادة بعد تعلمها في الحال ، الطريقة دى هيساعدك على تأكيد فهمك للمعلومات و التقليل من الوقت المستقبلى عشان تتعملها مرة أخرى .

لما تعيد قراءة المادة اللى تعلمتها إستخدام إستراتيجيات القراءة الفعالة عشان تتأكد من تعلمها بشكل ذكي و فعال ، فلو إنتهت حالاً من قراءة فصل في كتاب عن العمل ممكن تحتاج فقط لمراجعة العناوين الرئيسية منه و الخاتمة عشان المعلومات تثبت في ذاكرتك .

2- إعادة صياغة المادة

إعادة الصياغة و تدوين ملاحظات طريقة جميلة في مراجعة المعلومات ، إستخدم الطريقة دى حتى و إن كانت تبدو أنها مضيعة للوقت في البداية و أعد الصياغة بأسلوب قوى لتعزيز ما تعلمته فالأبحاث تبين أن فن إعادة صياغة الملاحظات يساعدنا في الفهم و التوضيح .

فى أسلوب واحد عشان تقدر تعيد الصياغة بشكل فعال و هو وضع المعلومات اللي تعلمتها في خرائط ذهنية و هى رائعة في إعادة صياغة الملاحظات لأنها تجبرك على إستخدام الروابط بين المفاهيم و الموضوعات و ممكن بكل بساطة تضع النقاط على الحروف و ترتب أية ملاحظات و مواضيع أساسية .


3- المراجعات المجدولة

تذكرأن هذا يتطلب جهد مضاعف لنقل المعلومات للذاكرة الطويلة المدى و عشان كده ضروري تراجع هذه المعلومات بإستمرار و من الأفضل المراجعة اليومية أو الأسبوعية أو الشهرية عشان تقدر تراجع هذه الملاحظات كل عدة أشهر و تأكد من الجدولة الزمنية لمراجعاتك

إن ظهرات نقاط مهمة لك وقت مراجعاتك ضعها في قائمتك أو في برنامج عملك و تأكد أنك هتجد فائدة كبيرة من تدوين ملاحظاتك أثناء مراجعاتك الدورية .

حاول تسرع من كتابة ما تستطيع تذكره عن موضوع ثم قارنه بالملاحظات اللى دونتها من قبل ، الطريقة دى هتظهر لك ما نسيته و هتساعدك على تنشيط ذاكرتك من جديد .

ملحوظة 1
مراجعة معلوماتك اللى تعلمتها هي الخطوة الأخيرة في عملية الإستطلاع و السؤال و القراءة و الإستدعاء و المراجعة و هي الأسلوب الفعال لأفضل فائدة من القراءة .

ملحوظة 2
النوم ليلة هادئة هيساعد ذاكرتك على التذكر الفعال .

النقاط الأساسية

- كي نتذكر ما تعلمناه ، هنحتاج لإستدعاء معلوماتنا من ذاكرتنا طويلة المدى و أفضل طريقة لذلك هي مراجعة المعلومات بشكل دوري .

- كي تراجع معلوماتك أعد مراجعة المادة ككل بعد تعلمها و إستخدم طريقة فعالة في القراءة .

- دون ملاحظاتك على ما تعلمته بإستخدام أدوات منها الخرائط الذهنية اللي هتساعدك كتير فى مراجعة معلوماتك بعد يوم أو أسبوع أو شهر و كل عدة أشهر .

Adbox