تحديثات

الخميس، 19 أبريل 2018

اهزم التدمير الذاتى

إعترف به و تغلب عليه - بيزنس بالمصرى

( لا يمكنك فعل ذلك - هذا صعب و مستحيل - إذا حاولت ستفشل )
تصريحات كأنها آتيه من طاغية و قاسي و مهمتها تدمير الثقة بالنفس ، للأسف كثيراً نظلم و ندمر أهدافنا بأنفسنا

الحديث السلبي عن النفس هو شيء جميعناً نشترك فيه فى بعض الأحيان فعندما تكون نظرتنا سيئة للأمور بشكل دائم سيؤدي إلى التدمير الذاتي و يمنعنا من تحقيق أهدافنا و أحلامنا .

و الأسوأ من ذلك هو أننا عادة لا ندرك أن التدمير الذاتى Self Sabotage يحدث و نسبب عدم نجاحنا إلى عدم كفائتنا أو لظروف أخرى ، هذه الطريقة تطعم و تربى و تقوي الرسائل السلبية و تأخذنا فى دورة مكثفة فى التدمير الذاتي يصعب التغلب عليها .

أولى علامات التدمير الذاتى هى التوقف عن محاولة تحقيق أهدافك بدون سبب منطقى و فقدان المهارة و القدرة و الرغبة أشياء ستمنعك من المضي نحو أهدافك .

يبدأ التدمير الذاتى فى العمل عندما تشعر بأنك لا تستطيع فعل شيئًا أو أنك غير قادر أو أنك لا تحتاج لفعل شىء حتى إن كنت تريده في أعماقك .

هذه بعض مولدات سلوك التدمير الذاتى ، تأكد من وجودها من عدمه عندك

  • التسويف أو التاجيل أو المماطلة .
  • العلم بأنك يجب أن تعمل على شيء ما ، لكنك تعملينه مرارًا وتكرارًا .
  • تبدء المهام لكنك لا تنتهى منها تمامًا .
  • الشعور بعدم التحفيز أو الشعور بعدم القدرة على مواصلة التقدم حتى إن كانت الفرص المثيرة متوفرة أمامك .
  • أحلام غير محققة .
  • تحلم بفعل شيء ما لكن لا تفعل أي شيء لتحقيقه .
  • تغفل عن الأشياء الهامة و تبدأ فى عمل الأشياء الغير هامة .
  • الخوف من الفشل .
  • تشعر أن الآخرين يستحقون أكثر منك .
  • تشعر أن الآخرين أقل منك (الغرور هو العدو) .
  • تشعر بالقلق من النجاح و لا يعجبك أصدقاؤك .
  • التشكيك في نفسك و قدراتك على الرغم من أنك تعرف أنك قادر على التحقيق .
  • الشعور بالتوتر و القلق و الإكتئاب الغير مبرر أو ينتابك نوبات هلع عند محاولة تحقيق شيء مهم بالنسبة لك .
  • الغضب و إستخدام التواصل العدواني بدلاً من الثقة و تأكيد النفس و عدم إتخاذ خطوات للتغيير .
  • تدمير العلاقات مع الآخرين ( الأسرة و الأصدقاء و زملاء العمل ) مع الغضب أو الإستياء أو الغيرة .
  • مشاعر عديمة القيمة .
  • المبالغة في إنجازات الآخرين و التقليل من إنجازاتك .
  • النقد الغير العادل و المضلل للقلب .
  • ترك الآخرون يتحكمون بحياتك و بوقتك .
 إذا كنت ترغب في الإستفادة القصوى من حياتك المهنية يجب عليك التغلب على التدمير الذاتى مهما كان لأنك إذا سمحت لنفسك بالإنخراط في الحديث السلبي عن النفس ستضعف ثقتك بنفسك و إحترامك لذاتك و مع كل محاولة فاشلة ستثبت لنفسك أنك لا تستطيع أو لا يجب أن تفعل الشيء الذي تريده .
و كلما استمريت في التصاعد ستصبح أكثر إحباطًا و خمولاً و غضب من نفسك ، هذه المشاعر ستلتهمك و لحسن الحظ بيزنس بالمصرى ستساعدك من الهروب من سلوك التدمير الذاتي و يبدأ ذلك من خلال التعرف على الرسائل السلبية التي ترسلها لنفسك .

كسر دورة التدمير الذاتي Broke Self Sabotage Cycle

1. التعرف على سلوكك فى تدمير نفسك

لتوقف التدمير الذاتي تحتاج أولاً إلى التعرف على هذا السلوك لذلك إسال نفسك
  • ما هي الأهداف التي حددتها لنفسك لفترة طويلة و لم تكن قادراً على إنجازها ؟
  • ما سبب فشلك بإستمرار بدون سبب واضح ؟
  • هل هناك أشياء محددة تتأخر أو تؤجل إتخاذ قرار فيها ؟
  • هل تعاني من نقص الحافز للقيام بشيء ما يجب عليك القيام به ؟
  • هل تجد نفسك غاضبًا أو محبطًا بشكل غير معقول و هل يؤثر ذلك على علاقاتك ؟
  • هل لديك طريقة يشعر بها الأشخاص الآخرون تجاهك و خصوصًا رئيسك في العمل بالإحباط المستمر منك ؟
  • هل هناك شيء في حياتك يزعجك و يسبب لك عدم الرضا لأنك تعرف أنك تستطيع القيام به أو تفعله بشكل أفضل ؟
اجب على هذه الأسئلة و إستمع للمواقف التي تدمر بها نفسك

2. راقب تفكيرك السلبي

فكر فيما تقوله لنفسك عند البدء في هذا السلوك و أكتب كل أفكارك السلبية مهما كانت سخيفة أو غير واقعية .

ملحوظة
الوقت المثالي للقيام بذلك هو عندما تشارك الآخرين في السلوك أو عندما تتحدث فى نفسك ، راقب بوعى ما تقوله لنفسك و أكتب كل الكلام السلبي عن الذات

3. تحدى تفكيرك فى تخدير نفسك

عند معرفة الحديث السلبي و طريقة التصرف بشكل يمنعك من تحقيق ما تريده ، إسأل نفسك على هذه الأسئلة
  • ما هي الأفكار التى تسبب هذا التفكير التخريبى ؟
  • هل هذه الأفكار المنطقية و العقلانية و الحقائق التى تيبب هذه التفكير التخريبى ؟
  • هل تمنعك المحاولات الفاشلة السابقة من عمل تغيير إيجابي ؟


4. تطوير السلوكيات الإيجابية

بعد أن حددت مسببات السلوكك الذاتي للتدمير يمكنك البدء في إعادة بناء ثقتك بنفسك ، إسال نفسك و أجب على الآتى
  • ما الذي يمكنك قوله لنفسك بشكل إيجابي ؟
  • ما هي الخيارات التي لديك ؟
  • هل هناك طرق لتحقيق هدفك ؟
  • هل يمكنك بناء الثقة بالنفس من خلال وضع و تحقيق أهداف متناهية الصغر كخطوة لطريقك فى تحقيق الأهداف الكبيرة التي لم تحققها في الماضي ؟
وضع المواقف فى حجمها الصحيح مع معتقدات إيجابية حول ما يمكنك إنجازه فعندما تتماشى مهاراتك و معتقداتك و سلوكياتك سيكون لديك الظروف الذهنية و العاطفية و الجسدية الصحيحة للقيام بما تريد بنجاح .

إستخدم إجاباتك للتوصل إلى رسالة تلهمك للتحرك في إتجاه إيجابي .

فكر فى هذه الجملة لنفسك

على الرغم من أنني أشك في أنه يمكنني إكمال هذا المشروع في الوقت المحدد إلا ننى أعلم أننى امتلك الموارد و المهارات التي أحتاج إليها للوصول لما أريد فعندما أبدأ في المشروع أعرف أنني سأتخلص عن الكثير من الضغط و القلق الذي كنت أتحمله و أنا متأخر .

نصيحة 1
إلقى نظرة على الأشخاص الآخرين من حولك الذين يفعلون ما يخططون للقيام به و يعيشون الحياة التي تريدونها ،  هل لديهم بالفعل مهارات أفضل منك ؟ ، هل لديك فرص ليست لديك ؟

ممكن تكون الغجابة بلا على الأقل في البداية ، الإعتقاد كل ما لديهم فى أنهم يستطيعون فعل ما يريدون القيام به و انهم يخبرون أنفسهم بأنهم يستطيعون تحقيق أهدافهم و أحلامهم ثم وضعوا خطة لتحقيق ذلك .

نصيحة 2
طريقة المقالة تشبه للطريقة الموجودة فى مقالة نشر الفكر و التفكير العقلاني و التفكير الإيجابي ، إقرئها لتعرف طريقة تحويل أفكارك العقلانية إلى تأكيدات إيجابية قوية

النقاط الرئيسية

- تحويل أحلامك إلى واقع يتطلب تخطيط قوي و الكثير من العمل و الجهد لكن لبدء هذه العملية عليك أن تؤمن بنفسك و بقدرتك على فعل ذلك .

- سلوك التدمير الذاتى يقطع هذا الإعتقاد نصفين لأن الحديث السلبي عن الذات طريقة سهل الوقوع فيها و يصعب الخروج منها لكن من خلال إدراكك للحديث السلبي عن النفس يمكنك تجنب آثار التدمير الذاتي عن طريق زيادة إحترامك لذاتك .

- إبدأ اليوم فى معالجة رسائل سلوكيات التدمير و ضع نفسك على الطريق نحو مزيد من الرضا و الوفاء لنفسك .
Adbox