تحديثات

الجمعة، 22 يونيو 2018

أساليب التعلم


اساليب التعلم - بيزنس بالمصرى
اساليب التعلم
فهم تفضيلات التعلم - بيزنس بالمصرى

- هل سبق لك حاولت تعلم شيئ بسيط إلى حد ما لكنك فشلت في فهم المفاهيم الرئيسية ؟
- هل حاولت تعليم الناس و وجدت أن البعض غارق و مرتبك تمامًا ؟

بالتأكيد واجهت مرة أو مرتين مشكللة مع أساليب التعلم ، ربما لم تتفق ميولك مع أسلوب معلمك أو مع أسلوب المتدربين معك ، بالتأكيد محبط للجميع و سنقطع الإتصال بينك و بين الآخرين و تفشل عملية التعلم فبمجرد معرفة الأسلوب المفضل لك فى التعلم ستتحسن عملية تعلمك و ستتمكن من التعلم بطرق أخرى .

فهم أساليب التعلم سيمكن الجميع من التعلم منك ، ليس فقط اللذين يفضلون أسلوبك و لكن أيضاً يمكنك تعليم هؤلاء اللذين لا يتفقون معك فى طريقتك .
في هذه المقالة نلقي نظرة على طريقة تمكنك من معرفة أسلوبك المفضل فى التعلم و أساليب التعلم المناسبة لزملائك

ما هو أسلوبك في التعلم ؟

أحد أكثر النماذج المستخدمة على نطاق واسع في أساليب التعلم هو مؤشر أنماط التعلم ™ الذي وضعه الدكتور ريتشارد فيلدرDr Richard Felder و باربرا سولومان Barbara Soloman في أواخر الثمانينات بالإعتماد على نموذج أساليب التعلم التى طوره الدكتور فيلدر Felder و ليندا سيلفرمان Linda Silverman مسبقاً .

وفقاً لهذا النموذج الذي نقحه فيلدر عام 2002 هناك 4 أبعاد لأساليب التعلم ، إعتبر أنها سلسلة متصلة لا تبتبعد عن بعضها رغم علاقات بعضها البعض .

الشكل 1 مؤشر أنماط التعلم
لمعرفة المزيد عن أساليب التعلم من خلال هذا الرابط

مؤشر أنماط التعلم ™

بمجرد معرفة أسلوبك المفضل من هذه خلال الشكل السابق يمكنك تطوير طريقة أكثر توازناً للتعلم و تحسين فعالية تعلمك و ستدرك العالم بشكل أفضل و أكثر فاعلية .

التوازن هو المفتاح ، لذلك لا تبتعد كثيراً عن اى واحداً منهم لأنك أن فعلت ذلك ستقلل من قدرتك على تلقى المعلومات الجديدة و إدراكها بسرعة و بدقة و فعالية .

هذه المقالة تصف طريقة مفيدة واحدة من أساليب التعلم كما أن هناك آخرين لديهم طرق مختلفة لذلك ستجد فى مقال 4MAT المزيد من الطرق المفيدة الأخرى لـ David Kolb و Peter Honey و Alan Mumford ، و إقرأ مقالتنا عن نموذج VAK لمعرفة أنماط التعلم البصرية و السمعية و الحسية .

إستخدام مؤشر أساليب التعلم

يمكنك إستخدام الفهرس لتطوير مهاراتك أو مهارات المتدربين فى التعلم لأنه سيساعدك على خلق تجربة تعلم مدورة لأشخاص آخرين .

الخطوة الأولى

حدد تفضيلات التعلم لكل بُعد تعليمي و إقرأ توضيحات كل بعد منهم و إختر أفضل ما يمثل أسلوبك أو إستخدم فهرس إستبيان أساليب التعلم .

الخطوة الثانية

قم بتحليل نتائجك و حدد الأبعاد التي تجعلك غير متزن بمعنى إكتشف أكثر التفضيلات المناسبة لك .

الخطوة الثالثة

إستخدم المعلومات أدناه لتحسين مهاراتك في الأبعاد التى تحتاج تطويرها



- المتعلمون الحسيون

إذا كنت غالباً تعتمد على إحساسك يمكنك فأنت فى أول مربع أزرق جهة اليسار ، مما لا شك فيه أنك تفضل ما هو مألوف لك و تفضل التركيز على الحقائق التي تعرفها و تبتعد عن الأفكار المبتكرة و المواقف الجديدة أحياناً ، لا مانع من البحث عن فرص لتعلم المعلومات النظرية و جلب الحقائق لدعم أو نفي هذه النظريات .

- ذوى الحواس

إذا كنت غالباً تعتمد على حواسك فأنت فى خطر فقدان التفاصيل الهامة و التي يمكن أن تؤدي صنع القرار السىء ، إفرض على نفسك تعلم الحقائق و حفظ البيانات التي تساعدك على الدفاع أو إنتقاد نظرية أو موقف أو إجراء كنت تقوم به ، ستحتاج إلى إلقاء نظرة على التفاصيل بتمعن لأنها هى التى ستصنع قراراتك .

- البصريون

إذا كنت تركز أكثر على المعلومات المرئية أو الرسومية أكثر من على الكلمات فأنت بالطبع تضع نفسك في وضع غير موفق لأن المعلومات اللفظية و الكتابية لا تزال هى الخيار الأفضل فى تقديم المعلومات ، مارس التدوين لملاحظاتك و إبحث عن فرص لشرح المعلومات للآخرين بإستخدام الكلمات .

- اللفظيون

عندما يتم عرض المعلومات من خلال الرسوم البيانية أو الرسومات فهي مصممة للفهم السريع من خلال الملاحظة و يمكنك تقليل الوقت الذي تقضيه فى التعلم و إستيعاب المعلومات بشكل كبير ، إبحث عن فرص التعلم من خلال العروض السمعية و البصرية مثل الفيديوهات و البحث على الإنترنت و تدوين ملاحظاتك بطريقة الخرائط الذهنية أو إنشاء وصلات بصرية برسم الأسهم و إغتنم كل الفرص المتاحة لك لإنشاء المخططات و الجداول و الرسوم البيانية .

- النشيطون

إذا إتخذت أحكام متسرعة فهى على الأرجح خاطئة ، فستحتاج للتركيز على تلخيص الحالة و الجلوس مع نفسك لتحليل و فهم المعلومات التي حصلت عليها قبل مناقشتها مع الآخرين .

- المتأمل

إذا كنت فى خطر عدم القيام بأي شيء و يأتي وقت إتخاذ قرار أو إجراء و لا تفعل ، إشترك في إتخاذ القرارات الجماعية بقدر الإمكان و حال تطبيق معلوماتك بطريقة عملية بقدر الإمكان .

- المُرَتب

عند تجزئة الأشياء إلى أشياء أصغر غالباً تحل المشكلة ، مع أنه هذه الطريقة مفيدة إلا أنها غير فعالة فى كثير من الأحيان ، البطء و الحرص فى الترتيبات يبطء من تقدمك على المدى الطويل ، لذلك إسأل نفسك

- هل أفعالك ساعدتك على المدى الطويل ؟
فكر فى التطبيق العملي لما تقومون به بعد تصور الصورة الكبيرة .

- العالمي

إذا كان تخيل الصورة الكبيرة سهل بالنسبة لك ، فمن المنطقى أنك ستندفع فى العمل و الجرى قبل المشى و قط لا توفر من وقتك لمعرفة أفضل السبل لتحقيق ذلك ، لذلك خذ الوقت لطرح التفسيرات و إجبر نفسك على إكمال جميع خطوات حل المشكلة قبل التوصل إلى نتيجة أو إتخاذ قرار ، فإذا كنت لا تستطيع أن تفسر ما قمت به و لماذا فبالتأكيد هناك تفاصيل هامة غائبة عنك .

عمل تجربة تعلم مناسبة للآخرين

كلما دربت أو تواصلت مع الآخرين سيكون لديك المعلومات و الأفكار التي تريدهم أن يفهموها و يتعلموها بفعالية و كفاءة ، فمن الطبيعى أن متدربك لهم تفضيلات مختلفة للتعلم و هنا التحدي سيكون فى توفير أساليب تعلم متنوعة تساعدهم على التعلم بسرعة و بشكل جيد .

قد تتأثر أساليب التدريس و الإتصال المفضلة لك بتفضيلات التعلم الخاصة بك فإذا كنت تفضل التعلم البصري بدلاً من التعلم اللفظي فقد تميل لتوفير تجربة تعليمية مرئية لجمهورك ، فكن على علم بتفضيلاتك و تفضيلات جمهورك و قم بتوفير تجربة تعليمية متوازنة من خلال دمج كل أثنين مع بعض 

1- الحسي - ذو الحواس

توفير كل الحقائق الصعبة و المفاهيم العامة .

2- البصري - اللفظي

دمج كل من الإشارات البصرية و اللفظية .

3- النشيط - المتأمل

السماح للتعلم التجريبي و توفير الوقت للتقييم و التحليل .

4- المرتب - العالمي

تقديم التفاصيل بطريقة منظمة مع مراعاة الصورة الكبيرة .

النقاط الرئيسية

- تختلف أنماط و أساليب التعلم و تفضيلاته لكل واحد منا .

- من خلال فهمنا لإختلافاتنا و تطوير المهارات التي تساعدنا على التعلم يمكن الإستفادة القصوى من إمكانيات التعلم الخاص بك و إن أردت أن تكون أكثر قدرة على التعلم و جمع المعلومات عليك إتخاذ قرارات أفضل .

- من الفهم لإختلاف الآخرين فى تفضيلات التعلم يمكنك تعلم توصيل رسالتك بشكل فعال و هذا مهم جداً خاصة إذا كنت محترف  و التواصل هو جزء أساسى من عملك .

- خذ الوقت لتحديد الطريقة التي تفضلها لتتعلم ثم إلزم نفسك على الخروج من منطقة راحتك فبمجرد البدء في التعلم بطرق جديدة ستندهش من النتيجة و مدى سهولة إستيعاب المعلومات و إدراك الكثير .

Adbox